الصفحة الرئيسةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
"""" إعلانات إدارية """"

 شبكة ضيــ الأقصى ـــاء الإسلامية ترحب بزوارها الكرام  

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

"""" إعلانات إدارية """"
"""" إعلانات إدارية """"

القدس في خطر !! القدس في خطر !! انصروها يا مسلمين ..


شاطر | 
 

 قلة أدب وانعدام الحياء !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضيـــ الأقصى ـــاء
 
 
avatar

ذكر
المساهمات : 1463
العمر : 32
أعيش في : KSA
تاريخ التسجيل : 25/06/2008
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: قلة أدب وانعدام الحياء !!   24/9/2009, 11:03 am





قلة أدب وانعدام حياء !!


الحمد لله أحمده وأشكره وأستغفره وأستهديه وأعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مظل له ومن يضلل فلا هادي له والصلاة والسلام على الطاهر الأمين حبيب رب العالمين محمد عليه أفضل صلاة وأتم تسليم وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .... ثم أما بعد

قلة أدب وانعدام حياء ! نعم هذا هو الحاصل , هذا هو الواقع , جميعنا نعيشه وجميعنا نطبقه
نعم نحن ,, قد قل أدبنا بل انعدم وذهب الحياء وانهدم
قل أدبنا مع الله فأصبحنا لا نخشى الله !
نعم وأتحدى أن ينكر ذلك أحد منا !
كيف نخشى الله ونستحيي منه
ونحن نتفنن في عصيانه
ولا نخشى سخطه ولا نطلب رضوانه .

كلنا يعلم وعلى دراية بأن الله تعالى يرانا في كل حين
وأنه يراقبنا في كل لحظة
وأن كل جزء من الثانية تعيشه مكتوب عليك
وأن كل شهيق وزفير مسجل عنده
ولكن هل هذا العلم وهذه الدراية أفادتنا ؟!

لو قيل لك يوماً بأنك مراقب بكمرات في جميع أنحاء البيت
وأن هذه الكمرات ستبث جميع أفعالك مباشرة على الهواء ليراك الناس
فماذا سيكون حالك حينها ؟!
كيف ستكون تصرفاتك ؟
بالطبع ستكون في حالة تأهب واستنفار وستكون كل حركة منك مدروسة جيداً
حتى تظهر بأزهى مظهر
وحتى يراك الناس مثالياً

بينما سبحانه وتعالى يراقبك في كل لحظة منذ ولدت .. وأنت لا تلقي لذلك بالاً

أيضاً فلنفرض مثلاً أنك كنت جالساً في أحد الأيام تنظر للتلفاز
وقد وضعت على قناة غنائية ماجنة فاسدة
وتستمع لأغنية وتنظر للفيديو كليب
وقد رفعت صوت التلفاز إلى الحد الأقصى
والبيت كله يطرب معك في هذا الغناء
والشياطين تتراقص والملائكة هاربة من منزلكم
تصوروا معي أخي وأختي ذلك الموقف
وفي تلك اللحظات يرن جرس الباب
فذهبت لتفتحه فإذا بشيخ وقور يظهر عليه العلم والعظمة
خلف الباب ,, وأنت على تلك الحالة !!
تصور ماذا ستفعل ؟!
ستركض إلى التلفاز لتطفأه أو لتغير القناة وتضعه على قناة إسلامية
وستسرع في توضيب نفسك ولبسك وسيتغير حالك وستخرج كل الشياطين من دارك
لاستقبال ذلك الشيخ الذي إن كبر أو صغر قدره وشأنه فهو إنسان
ويبقى إنسان مكون من نطفة دخل وخرج من موضع البول

انظر كيف دخل الوجل قلبك وكيف تأدبت مع هذا الشيخ
واستحييت في أن تفعل أمراً لا يحبه الشيخ

بينما سبحانه وتعالى يراك في كل حين
ويرى أفعالك وأقوالك وكل شيء تفعله يراه الله سبحانه وتعالى
وأنت ببجاحة لا تستحيي منه
ولا تخجل منه ولا تتأدب معه

عظمت قدر الناس فخجلت منهم وأخفيت عيوبك عنهم
ونسيت قدر الله فلم تضع في قلبك أي احترام لقدره وشانه

الله سبحانه وتعالى هو الذي خلقك وخلق هذا الكون كله
الذي يحتوي على أعداد لا يمكن إحصائها ولا يحصيها إلا الله
من النجوم والكواكب والأجرام السماوية المختلفة
وهذا الكون لا يمثل سوى شيئاً بالنسبة لما عند الله
هو العظيم الملك القدوس
سبحانه وتعالى عما يصفون

نقل أدبنا مع الله وسبحانه وتعالى هو الرحيم الحليم
الإنسان من طبعه أنه إذا أخطأ ولم يجد ما يوقفه عن الخطأ من عقوبة صارمة
فإنه يزداد في خطأه ويتوسع فيه
معتقداً أن الله غافلاً عنه
ولكن الله حليم صبور عليه
ولكن هذا الحلم والصبر علينا
زاد من بجاحتنا
فأصبحنا قليلي الأدب مع ربنا
منعدمي الحياء منه

يامن .. تترك الصلاة وتأخرها عن وقتها
يامن .. تستمع للحرام
يامن .. ينظر إلى الحرام
يامن .. يبطش بالحرام
يامن .. يأكل من حرام ويشرب من حرام

ألم تفكر يوماً أن الله يراك

ألم تنظر لحالك الآن وأنت تقرأ هذه الكلمات
كيف ينظر لك الله الآن ؟!!
كيف هو قدرك عند الله ؟!
هل هو ساخط عليك لاعن لك ؟!
أم محب وراضي عنك ؟
أتعتقد أن الله سبحانه وتعالى عندما يذكرك في الملأ الأعلى عنده سبحانه
يذكرك بخير أم بشر
هل تعتقد أنه يذمك أم يمدحك

أم أن كل اهتمامك هو مديح الناس
وشكرهم ونظرتهم لك

أتعتقد أن الله غافلاً عنك
لا تحسبن الله لا ينظر لحالك
ولا تحسبن أنه لا يذكرك

تذكر دائماً وأبداً أنك في كل لحظة مراقب من الله
اجعل كل خطواتك ترضي الله
ادرس كل حركة ستقوم بها
ادرس كل كلمة ستتلفظ بها أو تستمع لها
ادرس كل لحظة ستقوم بها
وزينها وحسنها ليراك الله مثالياً
لتكبر في نظر الله ليمدحك الله

اعلموا أن الإنسان إن فرح وأحس بالراحة والطمأنينة والسعادة
فإن ذلك نابع عن رضى الله وعن أن الله سبحانه يراك كما يحب
واعلموا أن الإنسان عندما يحزن ويتنكد ولا يحس بسعادة ولا طمأنينة
فإن ذلك من غضب الله والعياذ بالله من غضبه وأن الله يراك كما يكره

لا تجعل الله أهون الناظرين لك

والله والله والله
قد أضعنا الله من قلوبنا
وجعلنا الدنيا فيها
فأصبح كل همنا دنيانا ونظرتنا دنيوية لكل شيء

خاب وخسر من هو حاله كذلك

واعلموا أن هذه الدنيا مهما حققنا فيها من نجاحات ومهما فعلنا فيها
فلن نستفيد منها شيئاً

وأختم بحكمة عظيمة من مجنون
حكمة قالها مجنون وإني لأراه أعقل العقلاء


يروى أن رجلاً عابداً سأل رجلاً مجنوناً :
ألا تخشى جهنم ؟

فأجاب المجنون :
ما أخشاها فحبيبي لن يضعني في جهنم ظلماً
فهو العدل ورحمته سبقت كل شيئ
ولكني أخشى وقوفي أمامه !!
وتأنيبه لي يوم الحساب
أين سأذهب بوجهي حينها عندما يعاتبني عن كل لحظة عشتها في دنياه
كيف سأتحمل عتابه وحسابه ؟!!


اسأل نفسك واسألي نفسكي
كيف سنتحمل سؤاله عن كل لحظة قضيناها في الدنيا ؟!!





بقلم / ضيـــ الأقصى ــــاء

هذا وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حورية الخليل

avatar

انثى
المساهمات : 793
العمر : 26
أعيش في : جــــــــوردن
تاريخ التسجيل : 18/04/2008
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: قلة أدب وانعدام الحياء !!   24/9/2009, 4:27 pm

انت رااائع بمعني الكلمة انسااااااان تحمل المشااعر والاحساس المرهف الذي لااحد يحمل من هذه البشرية

جد مشكووووور ضياااااااء وهذه هي الحيــــاة الان

تحيااااااااااتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قلة أدب وانعدام الحياء !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الرئيسي :: الملــتــقــــى الـعـــــــــام-
انتقل الى:  
بتوقيت مكة المكرمة
This Time of Holy Makkah in KSA